هل جفاف المهبل من علامات الحمل ودلالة جفاف المهبل بعد التبويض

تدور الكثير من التساؤلات حول منطقة المهبل لدى جميع النساء وذلك بسبب التغيرات الهرمونية والجسمانية المستمرة، مثل هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم لا. وهل يعتبر جفاف المهبل بعد التبويض علامة للحمل أم لا.

ومن خلال هذا المقال سوف نقوم بالإجابة عن العديد من الأسئلة التي تشغل تفكير النساء حول منطقة المهبل.

هل جفاف المهبل من علامات الحمل وتجربتي مع جفاف المهبل والحمل

تتعرض الكثير من النساء إلى حدوث جفاف في منطقة المهبل والذي قد يسبب لها بعض الآلام ولهذا تتساءل هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم لا؟ والإجابة هي نعم.

وقد كان لدي تجربة شخصية مع جفاف المهبل وقمت بزيارة الطبيب الخاص بي وأكد لي حدوث الحمل. وأخبرني أنه تحدث تغيرات كثيرة في منطقة المهبل عند حدوث الحمل. ومن هذه التغيرات هي حدوث جفاف في المهبل. وأن هذا الجفاف يحدث نتيجة تغير في مستويات الهرمونات. حيث ينخفض هرمون الاستروجين وهو الهرمون المسئول بنسبة كبيرة عن ترطيب منطقة المهبل. ولذلك فإنه عند حدوث انخفاض في مستوى هرمون الاستروجين تقل نسبة الترطيب في المهبل ويتعرض إلى حدوث الجفاف. كما قام بوصف بعض العلاجات الآمنة في الحمل والتي تساعد على تقليل الجفاف.

لذلك يمكن الإجابة بنعم عن سؤال هل جفاف المهبل من علامات الحمل المبكرة أم لا.

اقرأ أيضا: ما هي إفرازات الحمل الأكيدة والإفرازات التي تدل على عدم حدوث حمل

هل جفاف المهبل بعد التبويض من علامات الحمل؟

أجبنا عن سؤال هل جفاف المهبل من علامات الحمل بشكل عام. والآن سوف نتحدث عن جفاف المهبل بعد التبويض وهو أمر يشغل تفكير كثير من النساء أيضا.

في حالة التعرض لحدوث الجفاف في المهبل بعد التبويض، وإذا كانت تراودك الشكوك حول حدوث الحمل فيمكنك التأكد من ذلك.

حيث أنه من الشائع أن تتعرض الأم إلى الجفاف عند حدوث الحمل. ويحدث الجفاف بعد التبويض بسبب حدوث تغير في المخاط الموجود في عنق الرحم وهو أحد علامات الحمل المبكرة. حيث أنه عند حدوث الحمل تتكاثف كميات كبيرة من مخاط عنق الرحم. ويظل هذا المخاط في عنق الرحم ولا يتم خروجه من المهبل ويتعرض للجفاف.

كما أن هرمون الاستروجين له دور أيضا في حدوث الجفاف بعد التبويض. وذلك لأن هرمون الاستروجين هو المسئول عن المخاط وقوامه وكميته. وعند الحمل ينخفض مستوى هرمون الاستروجين بشكل كبير لذلك يتعرض المهبل لحدوث الجفاف.

هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم الدورة؟

كما ذكرنا في إجابتنا عن سؤال هل جفاف المهبل من علامات الحمل فإن الإجابة هي نعم. يمكننا القول أيضا أن جفاف المهبل يعتبر أحيانا علامة على اقتراب الدورة الشهرية.

دائما ما تنخفض نسبة مستوى هرمون الاستروجين بشكل كبير قبل وبعد حدوث الإباضة. ويعتبر هرمون الاستروجين هو المتحكم الأول في ترطيب المهبل عن طريق المخاط والإفرازات بشكل عام. لذلك عند انخفاض نسبة مستوى هرمون الاستروجين تقل نسبة المخاط الذي يفرزه عنق الرحم بمساعدة الاستروجين. وغالبا ما ينتج عن ذلك حدوث جفاف في منطقة المهبل.

ونعرف عزيزتي السؤال الذي يتراود إلى تفكيرك الآن. وهو كيف أفرق بين جفاف المهبل عند حدوث الحمل وجفاف المهبل قبل الدورة.

والحقيقة أن الأمر الحاسم هنا هو نزول نزيف الدورة الشهرية.

في حالة حدوث نزيف الدورة الشهرية فيمكنك التأكد أنه سبب حدوث الجفاف في المهبل بعد انخفاض هرمون الاستروجين.

أما عند انقضاء موعد نزيف الدورة الشهرية وعدم حدوثه يمكنني إخبارك بحدوث الحمل. كما يمكنك التأكد أكثر عن طريق إجراء أحد اختبارات الحمل.

هل رطوبة المهبل قبل الدورة من علامات الحمل؟

على عكس ما ذكرنا في إجابة سؤال هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم لا. فإن رطوبة المهبل أيضا قد تعبر عن حدوث الحمل.

تختلف طبيعة أجسام النساء وطريقة استجابتها للمتغيرات. فكما تعاني بعض النساء من حدوث الجفاف عند حدوث الحمل قد تتعرض أيضا بعض النساء إلى حدوث رطوبة زائدة في منطقة المهبل عند حدوث الحمل. خاصة بعد تقدم شهور الحمل.

وتحدث رطوبة المهبل بسبب زيادة الإفرازات المهبلية أثناء الحمل. وتتنوع هذه الإفرازات بين إفرازات مخاطية لزجة، وإفرازات بيضاء بالإضافة إلى الإفرازات الصفراء الباهتة.

والحقيقة أنه على عكس الجفاف فإن ترطيب المهبل بشكل دائم هو أمر صحي خاصة أثناء الحمل حيث أنها تساعد على منع حدوث الالتهاب.

ولا تستدعي الإفرازات القلق أبدا فكما ذكرنا أنها تعتبر أمر صحي أثناء الحمل. ولكن عند حدوث تغير في طبيعة هذه الإفرازات مثل ملاحظة الروائح الكريهة، أو إفرازات خضراء، أو الشعور بحكة وألم يجب زيارة الطبيب فورا.

هل جفاف المهبل قبل الدورة من علامات الحمل؟

تتساءل النساء بشكل مستمر عن جفاف المهبل قبل الدورة خاصة قبل حدوث النزيف بيومين. وتسعى النساء للحصول على إجابة على سؤال هل جفاف المهبل قبل الدورة بيومين من علامات للحمل أم لا.

والإجابة هي نعم. حيث كما ذكرنا سابقا أن قبل حدوث الدورة ينخفض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم بشكل واضح. ويعتبر هرمون الاستروجين هو المحفز الأول والمسئول عن إفراز المخاط من عنق الرحم. ولذلك عند انخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم يقل إفراز المخاط من عنق الرحم وتتعرض النساء إلى حدوث الجفاف في منطقة المهبل. وقد يسبب هذا الجفاف الشعور بالألم وعدم الراحة خاصة عند التبول أو عند الجماع.

اقرأ أيضا: هل الإفرازات المهبلية الصفراء من علامات الحمل وما دلالتها بعد الدورة الشهرية

أسباب أخرى لحدوث جفاف في المهبل

بعد أن أجبنا عن سؤال هل جفاف المهبل من علامات الحمل. وعلاقة الجفاف بحدوث الدورة سوف نتحدث عن أسباب أخرى لحدوث الجفاف.

وتشمل الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب جفاف المهبل ما يلي: 

  • الإصابة بالالتهابات في المهبل.
  • التهيج والحساسية نتيجة استخدام بعض المنتجات.
  • استخدام المناديل الورقية المعطرة.
  • استخدام الغسولات الطبية المهبلية.
  • استخدام بعض الأدوية

طرق علاج جفاف المهبل وكيفية الوقاية منه

عند حدوث جفاف في منطقة المهبل فإنه يسبب الإزعاج والألم للنساء وتبحث عن طرق العلاج. ويمكن علاج جفاف المهبل عن طريق استخدام هرمونات موضعية تحتوي على هرمون الاستروجين وذلك من أجل الحد من جفاف المهبل.

يمكن أيضا استخدام المرطبات المهبلية خاصة المحتوية على فيتامين هاء أو المتمثل في فيتامين E.

كما يمكن استخدام الملينات المسموح باستخدامها في منطقة المهبل والتي تحتوي بشكل أساسي على الماء أو الزيت.

وعند الحمل يجب استشارة الطبيب حول المنتجات المسموح باستخدامها والآمنة على الحمل وصحة الجنين.

 يمكن الوقاية من حدوث الجفاف في منطقة المهبل بطرق كثيرة تتمثل في:

  • الحفاظ على الملابس خاصة الداخلية في صورة جافة تماما وتغيير الملابس المبللة بشكل دائم.
  • اختيار ملابس قطنية أو تحتوي على نسبة كبيرة من القطن الناعم أو أي ملابس تسمح بحدوث التهوية.
  • تجنب المنتجات المهبلية التي تحتوي على مواد معطرة حيث أنها تسبب جفاف المهبل بشكل كبير.
  • الحرص على النظافة الشخصية في منطقة المهبل بشكل أساسي يقلل احتمالية حدوث الجفاف.
  • تناول مواد غذائية غنية بمادة البروبيوتيك وهي مادة تساعد في الحفاظ على بيئة المهبل الصحية.

متى يجب زيارة الطبيب عند التعرض إلى حدوث جفاف في المهبل؟

بعد تعرض النساء لحدوث الجفاف في منطقة المهبل تتساءل عن إذا كان عليها زيارة الطبيب أم لا. والحقيقة أن زيارة الطبيب تعتمد بشكل أساسي على تطور الحالة بشكل عام.

حيث أنه يجب زيارة الطبيب في حالة استمرار الإصابة بالجفاف لمدة تزيد عن سبعة أيام. كما يستوجب زيارة الطبيب عند تطور الحالة ومصاحبة بعض الأعراض مثل: 

  • الشعور بالحكة الشديدة في المهبل نتيجة حدوث الالتهاب التابع للجفاف.
  • الإصابة بالتورم الشديد والمستمر في منطقة المهبل.
  • الشعور بالألم الشديد أثناء وبعد الجماع.
  • التعرض لحدوث نزيف بعد ممارسة الجماع.
  • كما يجب زيارة الطبيب في حالة حدوث الجفاف أثناء الحمل.

الخلاصة

تتساءل الكثير من النساء هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم علامة اقتراب الدورة الشهرية. كما تتساءل عن علاقة الحفاف بالتبويض وكيفية الوقاية منه وقد حاولنا الإجابة على كل ذلك من خلال هذا المقال.

المصادر

healthline.com

clevelandclinic.org

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى